تجربتي مع البكتيريا النافعة

تجربتي مع البكتيريا النافعة للامساك وللمهبل وللرضع ولجرثومة المعدة واضرارها

البكتيريا المفيدة هي كائنات دقيقة حية مفيدة لصحتنا، وخاصة الجهاز الهضمي، حيت تساعدنا على امتصاص العناصر الغذائية، ومحاربة البكتيريا الضارة، والحفاظ على صحة أمعائنا، البروبيوتيك هي نوع من البكتيريا المفيدة الموجودة في بعض الأطعمة والمكملات الغذائية، يمكنك أيضًا الحصول عليها من الأطعمة المخمرة مثل الزبادي ومخلل الملفوف والكيمتشي.

تجربتي مع البكتيريا النافعة:

تجربة 1 :

كانت لدي تجربة رائعة مع البكتيريا المفيدة،كنت أعاني من اضطراب في الجهاز الهضمي وأوصى طبيبي بتناول مكمل بروبيوتيك، بدأت في تناول المكمل وفي غضون أيام قليلة، لاحظت تحسنًا كبيرًا في الأعراض، واصلت تناول المكمل لعدة أسابيع واختفت الأعراض تمامًا في النهاية. أنا الآن قادر على تناول أي شيء دون أي مشاكل.

تجربة2:

لم أفكر أبدًا كثيرًا حول ماهية البكتيريا التي تعيش في داخل اجسامنا، هذا حتى بدأت في تناول مكمل البروبيوتيك يوميًا، منذ ذلك الحين، أصبحت أكثر اهتمامًا بالموضوع وتعلمت الكثير عن فوائدها، تساعد هده  البكتيريا  في الحفاظ على صحة أمعائنا وقوة نظام المناعة لدينا، كما أنها تساعد في الهضم وامتصاص العناصر الغذائية، البروبيوتيك هي كائنات دقيقة حية تشبه البكتيريا المفيدة التي تعيش بشكل طبيعي في أمعائنا،  يمكن أن تساعد مكملات البروبيوتيك في استعادة توازن البكتيريا الجيدة والسيئة في أمعائنا إذا تعطلت بسبب المضادات الحيوية أو عوامل أخرى، لقد وجدت أن تناول مكمل البروبيوتيك ساعدني على الشعور بأفضل ما لدي، أنا أكثر انتظامًا، وبشرتي أكثر صفاءً، وأشعر عمومًا بأنني أكثر نشاطًا وصحة.

تجربتي مع البكتيريا النافعة للامساك:

تجربة 1 :

بدأت في تناول مكمل البكتيريا النافعة لتخفيف الإمساك بعد القراءة عن فوائد البروبيوتيك، لقد تأثرت بفكرة استخدام البكتيريا الجيدة للمساعدة في مشاكل الجهاز الهضمي،بعد أسبوع من تناول المكملات، لاحظت اختلافًا كبيرًا في حركات الأمعاء،لم أعد أعاني من الإمساك وأصبحت ادخل الحمام بشكل أكتر انتضاما، شعرت أيضًا بأنني أقل انتفاخًا وكان لدي المزيد من الطاقة، أوصي بهذا المكمل لأي شخص يعاني من الإمساك.

تجربة 2 :

لقد حققت نجاحًا كبيرًا في استخدام البكتيريا الجيدة للإمساك،اصبحت أتناول مكمل بروبيوتيك عالي الجودة يوميًا ولاحظت تحسنًا كبيرًا في انتظامي، لم أعد أعاني من الانتفاخ والتشنجات وعدم الراحة التي يمكن أن يسببها الإمساك، ثبت أيضًا أن البروبيوتيك تعمل على تحسين وظيفة المناعة وصحة الأمعاء بشكل عام، لذلك أشعر بتحسن بشكل عام منذ تناولها.

تجربو 3 :

لقد جربت العديد من الأشياء المختلفة لتخفيف الإمساك، من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية إلى العلاجات المنزلية. مؤخرًا، قررت أن أجرب البكتيريا الجيدة،بدأت في تناول البروبيوتيك كل يوم، وبعد بضعة أسابيع، لاحظت فرقًا كبيرًا،أصبحت حركات الأمعاء أكثر انتظامًا، ولم أعد أشعر بالحاجة إلى تناول الدواء، وأود أن أوصي بها لأي شخص يعاني من الإمساك.

تجربتي مع البكتيريا النافعة للرضع:

تجربة 1 :

قررت أن أجرب البكتيريا المفيدة للرضع بعد أن قرأت عن الفوائد المتعلقة بها ،  لم أكن متأكدًا مما إذا كان سيعمل، لكنني اعتقدت أنه يستحق المحاولة بعد استخدامه لبضعة أسابيع، لاحظت أن حركات الأمعاء لدى طفلي كانت أكثر انتظامًا ويبدو أنها كانت أقل مغصًا, بشكل عام، كنت سعيدًا جدًا بالنتائج وأود أن أوصي بهذا المنتج للآباء الآخرين.

تجربة 2 :

لقد حظيت بتجربة رائعة مع البكتيريا المفيدة للرضع، لقد وجدت أنها تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي لابني و هي خالٍية من العدوى، أعتقد أيضًا أنها تساعد في تحسين صحته العامة ورفاهيته، أود أن أوصي بها لأي والد يبحث عن طريقة طبيعية لتحسين صحة أطفالهم.

تجربو 3 :

لقد أتيحت لي مؤخرًا الفرصة لتجربة منتج بروبيوتيك جديد للرضع، يحتوي هذا المنتج على بكتيريا مفيدة ثبت سريريًا قدرتها على تقليل خطر الإصابة بالأكزيما بنسبة 80٪. لقد تأثرت حقًا بمدى نجاح هذا، كانت ابنتي الرضيعة تعاني من الإكزيما لعدة أشهر، وفي غضون أسبوع من استخدام هذا المنتوج ،  أصبحت بشرتها صافية تمامًا، أوصي بشدة بهذا المنتج لأي والد يعاني طفله من الأكزيما.

تجربتي مع البكتيريا النافعة للمهبل:

تجربة 1 :

لقد تأثرت حقًا بالبكتيريا المفيدة في المهبل، لم يكن لدي أي فكرة عن وجود العديد من أنواع البكتيريا المختلفة التي يمكن أن تكون مفيدة لصحتي، لقد فوجئت أيضًا بمدى فعاليتهم في الحفاظ على صحة مهبلي حمايتي من العدوى، بشكل عام، أود بالتأكيد أن أوصي بهذا المنتج لأي شخص يبحث عن طريقة طبيعية للحفاظ على صحة المهبل وخالٍ من العدوى.

لقد كنت أستخدم منتجًا يسمى VH Essentials منذ حوالي شهر الآن، ولا بد لي من القول إنني حقا سعيدة به، إنه مكمل صحي مهبلي يحتوي على بكتيريا حية ومفيدة ثبت سريريًا أنها تساعد في الحفاظ على مستويات الحموضة المهبلية الصحية ومحاربة البكتيريا الضارة، لقد لاحظت فرقًا كبيرًا في صحتي المهبلية بشكل عام منذ أن بدأت في استخدام هذا المنتج، وأود أن أوصي به بشدة لأي إمرأة تبحث عن طريقة طبيعية لتحسين صحتها المهبلية.

تجربة 2 :

تعرفت على البكتيريا المفيدة في المهبل عندما كنت أبحث عن بديل للطب التقليدي لعدوى الخميرة المزمنة، لقد قرأت أن هذه البكتيريا يمكن أن تساعد في استعادة التوازن الطبيعي للكائنات الحية في المهبل ومنع العدوى في المستقبل، كنت متشككًا في البداية، ولكن بعد تجربته بنفسي، اندهشت من مدى نجاحها، بدأت البكتيريا المفيدة على الفور في العمل على القضاء على عدوى الخميرة واستعادة التوازن في جسدي، لقد كنت أستخدم هذه الطريقة منذ أكثر من عام ولم أصب بأي عدوى منذ ذلك الحين و أنا مقتنع بأن هذه هي أفضل طريقة لعلاج ومنع عدوى الخميرة المزمنة.

أضرار حبوب البكتيريا النافعة:

1. مشاكل في الجهاز الهضمي

يعاني بعض الأشخاص من مشاكل في الجهاز الهضمي في المرة الأولى التي يتناولون فيها كبسولة بروبيوتيك، والتي تنتج عن تغيرات في ميكروبيوم الأمعاء التي تسبب غازات أكثر من المعتاد.

يعاني بعض الأشخاص من مشاكل مثل الغازات والإسهال والانتفاخ.

ارتبط تناول كبسولات البروبيوتيك القائمة على البكتيريا بزيادة مؤقتة في الغازات والانتفاخ.

أثناء تناول كبسولات الخميرة ارتبطت بالإمساك وزيادة العطش.

تختفي هذه الأعراض عادة في غضون أيام قليلة إلى بضعة أسابيع من تناول الكبسولات، يمكن تجنب هذه المشكلة بالبدء بجرعة منخفضة وزيادة الجرعة تدريجياً على مدى عدة أسابيع.

إذا استمرت الاعراض ، يجب عليك استشارة طبيبك لتغيير نوع البروبيوتيك.

2. مشاكل في البشرة

من الآثار الجانبية لكبسولات البروبيوتيك ظهور طفح جلدي وحكة في حالات نادرة، لذلك في حالة حدوث طفح جلدي، يجب التوقف عن تناول الكبسولات فورًا واستشارة طبيبك.

عندما تختفي الحكة والطفح الجلدي، يمكنك أيضًا تجربة سلالة بروبيوتيك أخرى.

3. مخاطر الحساسية

الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو عدم تحمل الغلوتين وفول الصويا والبيض ومنتجات الألبان واللاكتوز قد يكون لديهم حساسية من البروبيوتيك.

لذلك، يجب توخي الحذر عند اختيار كبسولات البروبيوتيك للتأكد من أنها لا تحتوي على مكونات تزيد من مخاطر الحساسية، وفي حالة حدوث تفاعل شديد، يجب إيقاف كبسولات البروبيوتيك واستشارة الطبيب.

4. زيادة خطر الالتهابات

يمكن أن يؤدي تناول كبسولات البروبيوتيك إلى زيادة خطر العدوى البكتيرية أو الفطرية لدى الأطفال والبالغين المصابين بحالات طبية خطيرة، مثل التهاب البنكرياس أو الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

تتمثل إحدى عيوب كبسولات البروبيوتيك في أن البكتيريا أو الخميرة الموجودة في البروبيوتيك يمكن أن تدخل مجرى الدم وتسبب إصابة الفرد.

وقد ثبت أيضًا أن شخصًا واحدًا من كل مليون شخص يتناول البروبيوتيك مصاب بعدوى، وإذا حدثت عدوى، فيمكن علاجها بالمضادات الحيوية ومضادات الفطريات.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المناعة تجنب تناول البروبيوتيك حتى يستشيروا الطبيب، والانتظار حتى يتم إزالة العدوى تمامًا لدى الأشخاص الذين يستخدمون مضادات الفطريات قبل تناول البروبيوتيك.

حبوب البكتيريا النافعة لجرثومة المعدة:

1- البروبيوتيك

تحتوي مكملات البروبيوتيك على ميكروبات تشبه البكتيريا المفيدة في الأمعاء، مما يؤدي إلى توازن البكتيريا هناك، تدعم  صحة الجهاز الهضمي وتساعد في علاج العديد من المشاكل الصحية، وخاصة متلازمة القولون العصبي.

بالإضافة إلى ذلك، تشير النتائج إلى أن البروبيوتيك يمكن أن يعالج الإسهال، وأفضل طريقة لتناول هذه المكملات هي شرب الحليب.

2- مكمل زيت النعناع

يمكن أن تساعد مكملات زيت النعناع في التخلص من أعراض حشرة المعدة المزعجة لأنها يمكن أن تخفف بشكل فعال الألم والانتفاخ المرتبط بـ Helicobacter pylori. تعمل كبسولات زيت النعناع بطريقة امنة حيث يصعب تذويبها في المعدة وتمر عبر الامعاء الدقيقة والغليظة حيث تفرز الزيت بجرعات مخفضة مما يساعد تخلص من الألم بدون آثار جانبية.

3- كبسولات البابونج

يستخدم البابونج كعلاج عشبي منذ العصور القديمة لعلاج العديد من المشاكل التي يواجهها الجهاز الهضمي، لذلك تعتبر كبسولات البابونج من المكملات العشبية الفعالة للانتفاخ واضطراب المعدة والغثيان حيث تساعد على استرخاء عضلات المعدة.

على الرغم من فوائد كبسولات البابونج، إلا أن الأطباء لا ينصحون باستخدامها في حالات الحساسية العشبية.

4- كبسولات الزنجبيل

مكملات الزنجبيل من أفضل المكملات الغذائية لمشاكل المعدة وآلامها، ويمكن أن تساعد في القضاء على الألم والانتفاخ، وتلعب دورًا مهمًا في علاج الغثيان والقيء. ملعقتان صغيرتان من الماء الدافئ يوميًا.

5- عرق السوس

يحتوي هذا المكمل الغذائي على مستخلص من جذر عرق السوس، والذي ثبت في الأبحاث أنه يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم ومرض الجزر المعدي المريئي، ومع ذلك، فإن مكملات عرق السوس لها بعض الآثار الجانبية، وأبرزها زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

متى أخذ حبوب البكتيريا النافعة؟

عند تناول أي دواء يجب اتباع نصيحة الطبيب وكذلك تعليمات الشركة المصنعة فيما يتعلق بالبروبيوتيك ،بعض الشركات توصي بتناوله قبل وجبات الطعام، بينما يوصي البعض الآخر بتناول حبوب البكتيريا النافعة مع الطعام، فما هو الوقت المناسب؟

تكمن أهمية تحديد الوقت المناسب والشكل الصيدلي الجيد لحبوب البروبيوتيك في أنه من أجل الاستفادة منها، يجب أن تتجاوز هذه البكتيريا حمض المعدة لتصل إلى باقي الجهاز الهضمي بكميات معتدلة.

أظهرت بعض الدراسات أن تأثير البكتيريا المفيدة على توقيت الابتلاع يعتمد إلى حد كبير على السلالات البكتيرية الموجودة في حبوب البروبيوتيك.

تتأثر بعض السلالات بتركيز حامض المعدة ويجب تناولها قبل الوجبات لتقليل تأثير حمض المعدة عليها، كما أن بعض السلالات لا تتأثر وبالتالي يمكن تناولها قبل أو بعد الوجبات.

من السلالات الشائعة المستخدمة في العديد من منتجات حبوب البروبيوتيك ، Lactobacillus و Bifidobacterium هي سلالات تتأثر بحمض المعدة.

لذلك، فإن أفضل وقت لتناول البروبيوتيك المحتوي على هذه السلالات هو نصف ساعة قبل الوجبات، عندما تكون تركيزات حمض المعدة في أدنى مستوياتها.

لكن الجدير بالذكر هنا أن استمرار تناول حبوب البروبيوتيك هو عامل مختلف يؤثر على قوة تأثيرها، سواء تم تناولها قبل أو بعد الوجبات، والاستخدام المستمر والمنتظم لحبوب البروبيوتيك له تأثير كبير على تأثيره.

قد يؤثر الغرض من تناول البروبيوتيك أيضًا على توقيت تناولها، إذا كنت تتناول البروبيوتيك لتعزيز أو الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، فإن أفضل وقت لتناول البروبيوتيك هو قبل النوم، ويوصى بتناولها مع البروبيوتيك. وجبات خفيفة غنية بالدهون عالية الجودة.

متى يبدأ مفعول البروبيوتيك؟

ملاحظة مهمة حول إجابة السؤال متى تبدأ البروبيوتيك في العمل؟  :

    • هناك بعض العوامل التي تحدد متى تبدأ آثار البروبيوتيك؟ مثل نوع السلالة الميكروبية المستخدمة، الحالة الصحية للمريض، جودة المنتج، الجرعة المأخوذة، إلخ.
    • يمكن أن يساعد استخدام أنواع معينة من البروبيوتيك في علاج أعراض الإسهال الحادة وتقليل مدة وتكرار الإسهال، عادةً في غضون أيام قليلة.
    • بالنسبة لبعض الأمراض المزمنة أو الحالات المتعلقة بمناعة المريض، ستظهر التأثيرات بعد الاستخدام طويل الأمد للبروبيوتيك , أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي يعانون من أعراض بعد تناول البروبيوتيك لمدة 8 أسابيع أو أكثر.
    • أظهرت دراسة أخرى انخفاض مستويات التهابات الجهاز التنفسي العلوي عند تناول جرعات عالية من البروبيوتيك لمدة 12 أسبوعًا مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون دواءً وهميًا.
    • يمكن أن يعزز الاستخدام طويل الأمد والمتسق للبروبيوتيك صحة الجهاز الهضمي والجسدي.
    • وقد ثبت أيضًا أن استخدام خميرة البروبيوتيك Saccharomyces boulardi في أقل من 3 أيام يمكن أن يساعد بشكل كبير في تخفيف الأعراض.

يمكن أن يختلف الوقت الذي تستغرقه البروبيوتيك في العمل أيضًا حسب النوع، على سبيل المثال، عندما تم استخدام سلالة Bifidobacterium lactis من نوع الكائنات الحية المجهرية يوميًا لمدة أسبوعين فقط، كان هناك تحسن ملحوظ.

استغرقت سلالات أخرى من Lactobacillus rhamnosus ما يصل إلى شهر لتحسين الأعراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.