ماذا يقول الزوج لزوجته في الفراش

ماذا يقول الزوج لزوجته في الفراش؟ و ما هو دليل حبه لزوجته

يمتلئ الزواج بالحركات الرومانسية التي تضفي عليه جانبا من الحب والاستمتاع، ولهذا يعد الزواج نصف الدين لما يحتوي على المودة والرحمة بين الأزواج، خاصة إذا كانت العلاقة الجنسية ناجحة، وتتمتع بالرضا والحنان لكلا منهما، خاصة في الفراش الزوجية، ومن هنا سنأخذكم في جولة ونعرفكم على موقعكم توكيداتي على ماذا يقول الزوج لزوجته في الفراش، تابعوا قراءته.

ماذا يقول الزوج لزوجته في الفراش؟

يستخدم الرجل الكلمات الرومانسية العاطفية المعبرة عن الحب، كأحبك جدا جدا، وكم انتظرت هذه اللحظة طيلة اليوم، خاصة التي تحمل دلالات جنسية.

الطرق الفكاهية التي يتخذها الزوج للتعبير عن الرغبة الزوجية المثيرة، كاستعمال الرسائل في الهاتف، خاصة الرسومات التي ستعمل على تكسير الملل، وتعمل على تحفيز المشاعر عند المرأة.

ويمكن للزوج أن يقول لزوجته أريد أن أغرق في حبك هذه الليلة، هيا متعيني حبيبتي.

دليل حب الزوج لزوجته في الفراش:

يرغب في الجماع وممارسة الحب دائما.

يميل إلى الجنس معك وبكثرة.

يرغب في التعبير عن المشاعر العاطفية كالاحتضان والقبلات من أماكن مختلفة.

يعجبه الجنس مع الزوجة، ويرضى عن التمتع في الجنس داخل العلاقة الحميمة.

يشارك عبارات الغزل مع زوجته، ويمدحها كثيرا.

يعشق الممارسة معك، ولا يتعاطى للفساد أبدا.

يرضيك في الفراش الزوجية.

علامات حب الزوج لزوجته في الفراش:

دليل على التمتع أثناء الممارسة الجنسية، فهو يثيره جدا، خاصة عندما يعض رقبة زوجته، تلك المنطقة التي تثير المرأة وتجعلها في مراتب أعلى من النشوة المثيرة، كما يميل بعض الرجال إلى العض مما يصبب أثرا وكدمات كثيرة على جسم المرأة.

كم يجعل بعض الرجال اتخاذ هذه الطريقة من أجل استثارة أعضاء المرأة خاصة أعضاءها التناسلية، وتليينها من أجل المرور للعملية الجنسية للإيلاج.

فالعض الخفيف ما هو إلا دليل على الحب العفيف، ودخول عالم الحب المليء بالمداعبات، والجنس فلا داعي للخوف فهو رغبة وشغف عن الممارسة.

لماذا يحب الرجل النوم فوق زوجته؟

يريد الرجل الشعور على الدوام بروح السيطرة في العلاقة الحميمة وأنه هو المتحكم والذي يقود هذه العلاقة، كما أنها وسيلة أيضا لإشباع غرائز المرأة في الجنس والوصول إلى الذروة عبر هذه الحركة التي يتخذها الرجل، كم تشعرها أيضا بالحب الكبير وتعكس رضا زوجها في العلاقة، كما أن الرجل لديه هذه الرغبة متجذرة في الأعماق بحيث يريد السيطرة .

والأصوات التي تصدرها المرأة أثناء العلاقة الحميمة ما هي إلا انعكاسات على تمتعها بالعلاقة، وهذا يشعر الرجل بالرجولة والفحولة، ويجعله يضاعف عمله لإيصال المرأة إلى أعلى الشهوات الجنسية.

هي وسلة أيضا ليتحكم الرجل في عملية الإيلاج لأنها من الطرق المميزة للإيلاج الصحيح والعميق، كما تعتبر من الحركات الجنسية التي يصل من خلالها الشريكين للهزة الجنسية والتمتع في نفس الوقت، كما يسيطر من خلالها على هذه العملية عن طريق التحكم من خلال إسراع العملية أو تخفيض مستواها ، للإعادة التنفس من جديد من جديد في العلاقة لزوجته، فهو المتحكم في العلاقة كما سبق ذلك، وهو الذي يعرف سرعة وتخفيض الإيلاج على حسب زوجته، وردات فعلها أثناء الممارسة.

التحكم في قوة الإيلاج أثناء العلاقة من خلال هذه الحركة التي يتخذها الرجل، فبالرغم من أن المرأة رمزا للأنوثة، واللطافة والرومانسية الهادئة، إلا أنها في الفراش تكشف جانبا أخر من الجنس، وعلاقتها به، فهي تميل إلى التمتع بهزات الجماع التي يلج من خلالها الرجل قضيبه ويولجه داخلها، ومن هنا تشعر بهذه الصلابة والقوة التي يمتلكها القضيب، والصلابة التي تجعلها تتفاعل مع هذه الهزات الجنسية التي تغرقها حبا وتمتعا.

كما أن النساء يفضلن القوة في العلاقة الحميمة، فهذه القوة المليئة بالحب تجعلهم يصلون إلى الذروة بسرعة أكثر، وتجعل نشوتهم عالية في الممارسة، وهذا لا عيب فيه إن تحدثا فيه الشريكين عن النقاط التي تثيرهم في الممارسة، والتي تعمل على إشباع غرائزهم الجنسية، بحيث يفضي كل واحد منهم للآخر عن الحركات التي يفضلها، لكي يطبقها ويعمل على تلبية غرائزها الشخص الآخر.

يريد الرجل الوصول إلى العق، عمق عملية الإيلاج فهو لا يباشر المرأة بها مباشرة وإنما يتخذ قضيبه للمداعبة الأولية، فهذه المرحلة تريح وترخي حتى المرأة أثناء العملية الجنسية الحميمة، بحيث يبدأ أولا بمداعبة الأجزاء الحساسة من أعضاء المرأة، كالمهبل، وإيلاج المهبل في منتصفه، ويبقى على هذه العملية بالمداعبات إلا أن تسترخي المرأة ويتم الإيلاج العميق للمهبل، وبهذا يستطيع المرأة أن يشعر المرأة بالذروة الجنسية إلى حين إيلاج قضيبه إلى رحم المرأة.

وفي هذه المرحلة التي يستطيع فيها الرجل الإيلاج بشكل عميق ومعمق في أبعد نساوى من رحم المرأة، تصل المرأة إلى الإشباع والاستمتاع في العلاقة، فيعود هذا عليها بحيث تكون في موقف يجعل منها تلبية جميع متطلبات الزوج أثناء العلاقة الحميمة، ومن هنا يشعر الزوج بالسيطرة التامة، ويكونوا الاثنين راضيين على علاقتهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.